Dr. Ramy Aziz

Dr. Ramy Aziz

Dr. Ramy Aziz is an Egyptian researcher and Political analyst of Middle Eastern Affairs, Political Islam and Arab-Israeli relations. He is also a Research Fellow at the Institute for the Study of Global Antisemitism (ISGAP). His articles and analysis appear in the Jerusalem Post, the Times of Israel, Middle East Quarterly, and the Washington Institute for Near East Policy. He has conducted interviews with I24news TV, DW TV and Radio, Israeli public TV and Radio, and Alhurra news channel.

Antisemitism and hostile discrimination of Jewish people is manifested in several ways in Arab media, including anti-Judaism, anti-Zionism, and anti-Israeli sentiment. The biased view of Jews by religious leaders, the educational system, and the press creates a narrative condemning Zionism and Israeli policies, obfuscating the history of Judeophobia among Muslims.

Arab media outlets systematically disseminate reports and articles that often confuse politics with religion, linking Judaism to the Palestinian-Israeli conflict, neglecting government policies and interests, and damaging the relations between people who have coexisted peacefully for many generations. Antisemitism is one of the oldest forms of malicious hatred that violates the principles of human dignity and equality, which are essential pillars of any free and democratic society, and of basic human decency.

Anti-Israel and anti-Zionism to cover Antisemitism

Ramadan is the most sacred month of the year in the Islamic calendar. It is an opportunity for media producers to promote a television series and benefit from the high yield of TV views. For decades, the producers of these series and programs have used this opportunity to demonize Jews. They emphasize that their series on Zionism and Israel are not related to anti-Semitism, in any way. Islamic society considers the series as a form of freedom of expression, claiming that there is a difference between Judaism, Zionism, and Israel.[1]

The first example to illustrate this point is el-Nehaya (The End), an Egyptian drama series produced by Synergy, which has displayed an unprecedented level of antisemitism since the first days of Ramadan. The series predicts the end of the world in 2120 and a chaotic future for the State of Israel and the United States. It depicts a post-apocalyptic world in which the United States of America ceases to be a super-power, and the State of Israel collapses after losing American support. The series starts in 2120 with a history teacher speaking to his students at a school in the city of Jerusalem which, according to the producers, becomes the future capital of the Arab world. The teacher explains how Arab States succeed in uniting in the first half of the 21st century and launch a war against their archenemy, the State of ‘Zionist Israel’. The teacher argues that war is known as ‘the liberation war of Jerusalem’, which ends with the Arab victory leading to the destruction of the State of Israel. Following the defeat, all Jews are forced to flee from Israel and seek refuge in Europe and other countries around the world. The teacher continues, “These events take place 100 years before the establishment of the ‘Zionist State’ and come after the disintegration of the United States – the ‘greatest supporter of the Zionist State”. It is worth noting here that Synergy, the production company of the series, has close ties to the Egyptian State and its intelligence services.[2]

The second example is the Syrian series Haris al-Quds (The Guardian of Jerusalem), produced by the General Authority for Syrian Radio and Television and endorsed by the Syrian regime. It is being broadcast during Ramadan on the Beirut based channel al-Mayadeen. This series manipulates religion to set Christians against Jews in order to advocate Iran and Hezbollah’s agenda in the region. It presents the biography of the Syrian national Archbishop Hilarion Capucci, who served as the Roman Catholic Archbishop in Jerusalem. The Bishop adopts antisemitic views and participates in violent activities against Jews in Israel. Capucci also demonizes the Jews under the slogan of ‘resistance’, drawing on the Christian heritage of antisemitism, and holding the Jews responsible for the crucifixion of Christ. The series is an attempt to manipulate religion and play on Christian sentiment, encouraging them to join the resistance.[3]

In addition to Ramadan dramas, the Egyptian press, whether state-owned or private, uses every opportunity to promote hatred against Jews. In this regard, the newspaper youm7, which has close ties with the State and the intelligence services, on February 16, 2019, published an inflammatory article titled ‘The Brotherhood, the Jews, and the Shiites, the triad of evil in the world’, which was later removed from the press. The author, Dandarwy al-Hawary, claimed that Jews were behind all global problems, including the Muslim Brotherhood and Shiites. Al-Hawary also believes that Jews seek to destabilize the world in order to promote their self-interest. Al-Hawary claims that Jews want to establish an expansionist empire extending from the Nile to the Euphrates, like how the Muslim Brotherhood pursues the dream of establishing a Caliphate, and the Shi’ites who desire to form a Shiite Empire under the Guardianship of the Islamic Jurist ‘Wilayat-e Faqih’.

Article 98(f) of the Egyptian Penal Code stipulates that ‘whoever exploits religion to promote extremist ideologies by word of mouth, in writing or any other manner, to stir up sedition, disparage or contempt of any divine religion or its adherents, or to prejudice national unity shall be punished with a 6-month to 5-year prison sentence’. However, the author of this inciting article was not even subject to any disciplinary procedures neither from the Journalists Syndicate, nor the newspaper at which he works, which is closely affiliated with the State. Yet another example of the hostile behavior is the exclusion of the Israeli embassy in Cairo from participating in the official opening of the Eliyahu Hanavi Synagogue in Alexandria, organized by the Egyptian Minister of Antiquities and attended by twenty-five foreign ambassadors.

Gradual Positive Change

Despite all the negative manifestations mentioned above, certain Ramadan series offer positive signs for the first time this year. For example, the series Umm Haroun (Mother of Aaron), tells a story of a Jewish midwife who discusses Jewish history in the Gulf. This series is broadcast by the famous Saudi MBC Channel, which is widely watched throughout the region. Umm Haroun depicts the Jews who were part of Arab societies and their lifestyle. The actor who plays the role of a mother of Haroun speaks in the Hebrew language and describes the moment when a group of Gulf Jews listen on the radio to the announcement of the re-establishment of the State of Israel. The narrator says that ‘the establishment of the State of Israel was announced after the British mandate over the land of Israel came to the end’. This statement signifies the very first Arab media admission of the historical fact that the land under the British mandate was initially owned by the State of Israel and not by Palestine.[4]

The second example of the positive change is the Saudi series Makhraj 7 (Exit 7), which is also aired by the Saudi MBC group. The series presents a dialogue between two friends on Arab-Israeli relations.[5] The first person says that he is about to engage in a business relationship with a group of Israelis. But the second person is shocked and asks: “How can you do that while we teach our children that Israel is the enemy? How are you going to tell your children that you will partner with Israelis?” The first person replies that “the one who does not appreciate your support and curses you day and night is a real enemy, and is much more dangerous than the Israelis”. Then he adds, “We sacrificed a lot for Palestine, we entered wars on their behalf, and when they established the Palestinian National Authority, we paid their costs and salaries. Still, they never miss any chance to attack Saudi Arabia”. The second person replies, “Palestinians are not alike; there are some good ones and bad ones among them.” He continues, “Some Palestinians were expelled in 1948 and suffered losses, but others sold their land to the Jews, but ultimately, Israel is the enemy who fuels enmity among the Arabs.”

Reactions

These TV series depicting the Jews and the State of Israel either negatively or positively caused strong reactions on both sides.

The el-Nehaya series, which deals with the demise of Israel, was widely welcomed by extremists’ movements, including Hamas. In this context, a Hamas spokesman, Hazem Qassem, said in a statement that, “the wide endorsement of the Egyptian series on social media platforms, confirms that the Arab nations do not forget their holy sites, and the Israeli occupation remains the central enemy.”

On the other hand, the Israeli Foreign Minister criticized the series and described it as ‘unfortunate and unacceptable’.[6] In response, Tamer el-Shahawi, a former military intelligence officer and member of the National Security Committee of the Egyptian Parliament, criticized the Israeli Minister’s response by justifying the series as ‘an artistic expression which confirms with the freedom of creativity, and thus Israel should not criticize it, but rather accept it as a form of diversity’.

Furthermore, many hardline voices described ‘Umm Haroun’ and Exit 7 as an explicit endeavor towards normalizing the relations with the Jews and Israel. In this regard, Dawood Shihab, a leader in the Islamic Jihad Movement in the Gaza Strip, attacked the MBC and accused it of trying to erase the collective memory and alter the Arab consciousness. He also accused the Saudi MBC channels of ‘attempting to promote the Zionist discourse pertinent to the Palestinian-Israeli conflict’. Fathi al-Qarawi, leader of the Hamas movement, claimed that ‘this series promotes normalization between the State of Israel and the Arab countries’. The discussion on the series went viral on social media, especially among young people who describe the current hostility between the Israelis and the Palestinians as unfeasible. They think that the existence of Israel has become a fait accompli that must be accepted rather than resisted.

Conclusion

At a time when Egypt is waging a fierce war in Sinai against terrorism, the tolerance of such antisemitic incitement – albeit under the pretext of creativity and freedom of expression – is detrimental to Egypt’s interests and national security. Allowing the promotion of antisemitism undermines Egypt’s efforts against terrorism, particularly when terrorist groups use this ideology as the main avenue for recruiting young people.[7] Also, the State of Israel, since signing the Peace Treaty, has supported Egypt in every possible way. The Israeli support was recently crystallized in military and intelligence cooperation to confront terrorist and jihadist groups in the Sinai.[8]

Furthermore, economic cooperation between Israel and Egypt reached an unprecedented level after the signing of the Gas Agreement, which allowed Egypt to import gas from Israel with an estimated value of more than $20 billion.[9] All of these indicators should encourage Cairo to review its policies regarding the promotion of antisemitism, in the media, educational curriculum, and religious discourse. This is not an impossible task since the Egyptian State has complete control over those sectors. 

In light of the recent remarkable rapprochement between some Gulf States and Israel, there are significant numbers of supporters of normalization in the Gulf countries. They recognize the existence of the State of Israel and believe that resistance to it is unproductive for either side. However, attacks against Israel are usually initiated by terrorist groups – Hamas, Islamic Jihad, Hezbollah, and the Muslim Brothers – supported by Iran, Turkey, and Qatar. These extremist groups benefit from the status quo and reject the idea of improving the relationship between Arabs and the State of Israel. They view the peace process as a threat to the flow of the financial aid they receive. The above-named States, which support terrorist organizations, manipulate the Palestinian issue as a pretext for intervening in the domestic affairs of the Arab States. The increasing rapprochement between the Arabs and Israel will prove to everyone that the real danger to the Arab states comes from Iran, Turkey, and Qatar, not from Israel.

*******************

معاداة السامية في الإعلام العربي والدراما التليفزيونية

لا تغيب مشكلة معاداة السامية بمظاهرها المختلفة من معاداة لليهود والصهيونية و إسرائيل، أبداً عن الساحة في العالم العربي، فهي حاضرة في الخطاب الديني، والعملية التعليمية ومن خلال وسائل الإعلام المختلفة من صحافة وتليفزيون، وحتى الأعمال الفنية مثل الأفلام والدراما التليفزيونية .وللأسف، يتناول الإعلام العربي بشكل يومي أخبار وتقارير ومقالات تخلط بين ما هو سياسي وما هو ديني، وتربط كل ما هو يهودي بالصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، دون أن يميز ما بين الحكومات ومصالحها، وبين العلاقة بين الشعوب، والتي تعايشت مع بعضها البعض في سلام لعدة أجيال. إن معاداة السامية هي واحدة من أقدم أشكال التعصب الخبيث الذي ينتهك مبادئ الكرامة الإنسانية والمساواة التي هي ركيزة أساسية لأي مجتمع حر وسلمي.

معاداة السامية تحت غطاء معادة إسرائيل والصهيونية

لا يقتصر شهر رمضان فقط على كونه أحد أهم المناسبات الدينية لدي المسلمين في جميع أنحاء العالم، ولكنه أيضاً يمثل فرصة كبيرة لمنتجي الأعمال الفنية، لترويج أعمالهم في ظل ارتفاع نسبة المشاهدة خلال هذا الشهر. فمنذ عقود طويلة اعتادت الجهات المنتجة لهذه المسلسلات والبرامج على تقديم صور سلبية تبرز من معاداة السامية، وشيطنة اليهود تحت شعار معاداة الصهيونية أو إسرائيل، مبررين ذلك بأن هجومهم على الصهيونية وإسرائيل لا يمت بظاهرة معاداة السامية بصلة، وبأنه أحد أشكال حرية التعبير عن الراي والإبداع، مدعين بأنه هناك فارق بين اليهودية وبين الصهيونية وإسرائيل.

وخلال شهر رمضان هذا العام قدم المسلسل المصري “النهاية” – الذي تدور أحداثه في عام ٢١٢٠ – مستوي غير مسبوق من معاداة السامية، حيث ظهر أحد معلمي مادة التاريخ وهو يروى لمجموعة من طلابه في المرحلة الأولى من التعليم – في أحد المدارس التي تقع في مدينة “القدس”، والتي أصبحت عاصمة العالم العربي في المستقبل- قصة إزالة وتدمير دولة إسرائيل واستطرد المعلم قائلاً “في النصف الأول من القرن 21م نجحت الدول العربية في الاتحاد في ما بينها وشنت حرب علي عدوها اللدود دولة “إسرائيل الصهيونية”، ونجحت في التخلص منها سريعاً في حرب عرفت باسم “حرب تحرير القدس”، والتي أدت سريعاً إلي تدمير دولة “إسرائيل الصهيونية” ، وفرار اليهود من إسرائيل إلي أوروبا ودول أخري حول العالم. كل ذلك تم قبل مرور ١٠٠ عام على تأسيس الدولة “الصهيونية”، وجاء بعد سقوط وتفكك الولايات المتحدة- “الداعم الأكبر للدولة الصهيونية”- نتيجة لحرب أهلية. ومن الجدير بالذكر هنا أن شركة سينرجي التي أنتجت المسلسل معروفة بروابطها الوثيقة بالدولة وأجهزتها الاستخباراتية.

وفي أحد المسلسلات الرمضانية التي عُرضت هذه المرة في سوريا وسعت لاستغلال الدين لتحريض المسيحين ضد اليهود، جاء مسلسل “حارس القدس”، الذي يذاع على قناة الميادين، التي تتبني الأجندة الإيرانية في المنطقة، ومقرها بيروت. وتمثل تلك القناة أحد الأذرع الهامة لحزب الله الإرهابي، كما أن هذا المسلسل قد تم إنتاجه بمباركة النظام السوري، حيث جاء من أنتاج الهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون السورية المملوكة للنظام السوري. ويتناول هذا المسلسل سيرة المطران “هيلاريون كابوتشي” السوري الجنسية الذي شغل منصب مطران الروم الكاثوليك في القدس والذي عرف عنه معاداته للسامية، وانخراطه في أنشطة تخريبية ضد اليهود في إسرائيل. كما عمل كابوتشي على شيطنة اليهود تحت شعار “المقاومة”، معتمداً على الإرث المسيحي لمعاداة السامية، وتحميل اليهود مسؤولية صلب المسيح. يحاول هذا المسلسل التأكيد على فكرة كراهية اليهود من خلال توظيف الدين والتذرع بشعار المقاومة، وتشجيع المسيحين على الانضمام إليها.

إلى جانب الأعمال الدرامية الرمضانية، لا تفوت الصحافة المصرية أية فرصة لبث معادة السامية واليهود. وفى هذا الصدد ، نشرت جريدة اليوم السابع المقربة من الدولة والأجهزة المخابراتية في مصر، مقال تحريضي بتاريخ 16 شباط/فبراير 2019– تم حذفه في وقت لاحق- بعنوان “الإخوان واليهود والشيعة ثالوث الشر في العالم“. ادعى كاتب المقال دنداروي الهواري أن كل المشكلات التي يواجهها العالم بأسره يقف ورائها اليهود. وينظر الهواري الذي ينتمي إلى للطائفة السنية، أن اليهود مثلهم مثل الشيعة والإخوان المسلمين، يسعون لزعزعة العالم من أجل تحقيق مصالحهم. وعلى غرار حلم الإخوان المسلمين بدولة الخلافة، والشيعة بهيمنة فارسية، متمثلة في إمبراطورية الولي الفقيه، يسعى اليهود إلى إقامة دولة توسعية في إشارة إلي دولة إسرائيلية من النيل إلى الفرات.

وعلى الرغم من أن المادة (٩٨) من قانون العقوبات المصري تعاقب كل من “أستغل الدين في الترويج أو التحيز بالقول أو بالكتابة أو بأية وسيلة أخرى لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة أو تحقير أو ازدراء أحد الأديان السماوية، بالحبس لمدة تتراوح من ٦ أشهر إلى ٥ أعوام”، ورغم مهاجمة الكاتب هنا لليهودية بشكل مباشر ولم يستخدم الصهيونية أو إسرائيل كغطاء، إلا انه لم يتعرض لأي إجراء عقابي، حتى علي المستوي المهني من نقابة الصحفيين أو الجريدة التي يعمل بها، التي هي وثيقة الصلة بالدولة.

وعلى المستوى الرسمي ومما يثير الدهشة، قامت الدولة المصرية باستبعاد السفارة الإسرائيلية في القاهرة من المشاركة في الافتتاح الرسمي للمعبد اليهودي الأثري “النبي إلياهو” بالإسكندرية، الذي قامت الحكومة المصرية بترميمه مؤخراً في عملية كلفة قرابة ال ١٥ مليون دولار، وحضر ذلك الافتتاح الرسمي وزير الأثار المصري بالإضافة إلى ٢٥ سفير أجنبي.

تغير إيجابي تدريجي

بالرغم من كل المظاهر السلبية التي سبق وذكرناها، لكن وللمرة الأولي هذا العام، حملت مسلسلات رمضان هذا العام بعض البوادر والمبادرات الإيجابية ،فمثلا يتناول مسلسل “أم هارون الذي يعرض علي شاشة مجموعة MBC السعودية الشهيرة التي تتمتع بمشاهدة واسعة، التاريخ اليهودي في المجتمعات الخليجية في مرحلة ما قبل تأسيس دولة إسرائيل، من خلال التعرض لقصة سيدة كانت تعمل قابلة/مولدة اسمها “أم هارون”، ومن خلال قصة حياة تلك السيدة يستعرض المسلسل كيف كان اليهود جزء من المجتمعات العربية، وكيف كانت حياتهم تسير في تلك المجتمعات. وعرض المسلسل لأول مرة بعض المشاهد لأم هارون وهي تتحدث باللغة العبرية، كما عرض لحظة التفاف مجموعة من يهود الخليج حول الراديو للاستماع إلى قرار إعلان قيام دولة إسرائيل، الذي كان مضمونه “تم الإعلان عن إقامة دولة إسرائيل بعد انتهاء الانتداب البريطاني عن أراض إسرائيل”، وتعتبر تلك هي المرة الأولي التي يذكر فيها الإعلام والدراما العربية، بأن تلك الأراضي التي كانت تحت الانتداب البريطاني هي لدولة إسرائيل وليس لفلسطين. 

كما جاء مسلسل “مخرج ٧” السعودي الذي يعرض أيضا على مجموعة MBC السعودية، بمشهد حول العلاقات بين السعودية/العربية/ الإسرائيلية، حيث يجسد بعمق الحوارات التي تدور داخل المجتمع السعودي والمجتمعات العربية بشكل عام، حول فكرة الإقدام والإحجام في العلاقة مع إسرائيل واليهود. وجاء الحوار بين صديقين في المسلسل، يخبر فيه الصديق الأول صديقة الثاني بأنه بصدد القيام بمشاركة مجموعة من الإسرائيليين بمشروعات تجارية، مما دفع الثاني إلي الصدمة والتساؤل باندهاش “كيف ذلك ونحن نعلم أولادنا أن إسرائيل هي العدو، فكيف سيخبر أولاده بأنه سيقوم بالتجارة معهم؟”

يعود الصديق الأول ويرد “العدو هو الذي لا يقدّر وقفتك معه، ويسبّك ليل نهار أكثر من الإسرائيليين”، مضيفا: “كل تضحياتنا لأجل فلسطين، دخلنا حروباً وقطعنا النفط لأجل فلسطين، وعندما أصبح عندهم سلطة، أصبحنا ندفع تكاليفها ورواتبها ونحن أحق منهم بهذه الأموال، وهم يهاجمون السعودية في أي فرصة”، ورد الصديق الثاني “لا يمكن التعميم علي كل الفلسطينيين، فهم فيهم الجيد وفيهم الرديء، فيهم من تعرض للتهجير في عام ١٩٤٨ وفيهم من قام ببيع أرضه لليهود، ولكن في النهاية إسرائيل هي العدو وهي من تغذي العداوة بين العرب بعضهم البعض”.

ردود الأفعال

أحدثت تلك الأعمال سواء التي تناولت اليهود وإسرائيل بالسلب أو بالإيجاب، حالة من ردة الفعل في المجتمعات العربية، التي يمكن رصدها فيما يلي: قُوبل المسلسل المصري “النهاية” بترحاب كبير من قبل دعاة التشدد والتطرف، وعلي رأسهم حركة حماس حيث علق حازم قاسم المتحدث باسم حماس قائلاً “‏الاحتفاء الواسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الجمهور العربي لما جاء في أحد مسلسلات رمضان المصرية، الذي تنبأ بزوال الاحتلال الإسرائيلي، وتحرير القدس، يؤكد بشكل قاطع أن كل الأمة تقف مع قضيتها المركزية، وأنها لن تنسى مقدساتها، وسيبقى الاحتلال الإسرائيلي عدوها المركزي”. ومن جهة أخرى، تعرض مسلسل النهاية لانتقاد وزير الخارجية الإسرائيلي وصفاً أيها “بالمؤسف وغير المقبول على الإطلاق”، ورد اللواء تامر الشهاوي- ضابط سابق بالمخابرات الحربية- عضو لجنة الأمن القومي بالبرلمان المصري، على انتقاد وزير الخارجية الإسرائيلي للمسلسل “بأنه ذلك العمل الفني يقع داخل نطاق حرية الإبداع ولا يجب على إسرائيل انتقاده، بل يجب عليها قبوله في ضوء التنوع، اعتراضكم غير مقبول”.

ومن جانب أخر، وصف الكثير من الأصوات المتشددة مسلسل “أم هارون” و “مخرج٧” بأنهم محاولات صريحة للتطبيع مع اليهود وإسرائيل، حيث هاجم داوود شهاب القيادي بحركة الجهاد الإسلامي بقطاع غزة، قناة MBC واتهمها بمحاولة “خلخة الوعي العربي، من خلال ما تقدمه من أعمال درامية تهدف للترويج للرواية الصهيونية حول أصل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”، فيما صرح فتحي القرعاوي القيادي بحركة حماس “بأن تلك المسلسلات هي محاولات وترويج للتطبيع”، ولقيت تلك الأعمال صدي واسع علي وسائل التواصل الاجتماعية العربية خصوصاً بين الشباب، الذي عبر شريحة ليست بالقليلة منهم، إلي أن استمرار الحديث عن العداء مع إسرائيل والقضية الفلسطينية، أمر غير مجدي بعد كل هذه السنوات، وأن وجود إسرائيل أصبح أمر واقع يجب القبول به والتعامل معه.

الخلاصة

أن استمرار الإدارة المصرية في التساهل مع دعوات معاداة السامية والتحريض علي اليهود وإسرائيل، تحت غطاء معاداة الصهيونية ومعاداة إسرائيل- وأن كان ذلك بحجة الإبداع وحرية التعبير – أمر يضر بمصلحة مصر وأمنها القومي، فمصر التي تواجه الإرهاب الصادر عن الإخوان المسلمين وتنظيم ” وداعش”، وتخوض معهم حرب شرسة في سيناء، بسماحها بانتشار معاداة السامية، تهدم جهودها في حربها ضد الإرهاب، وذلك نظرا لان معاداة السامية ، هو أحد البوابات الرئيسية التي تقوم من خلالها الجماعات الإرهابية باصطياد الشباب وتحفيزهم على الانضمام لها . كما إن إسرائيل طيلة ٤١ عام هي عمر معاهدة السلام بين البلدين، قدمت لمصر كل الدعم الممكن، الذي تبلور مؤخرا في الدعم العسكري والاستخباراتي لمواجهة الجماعات الإرهابية والجهادية في سيناء، كم وصل حجم التعاون الاقتصادي مؤخراً بين البلدين إلى مستوي غير مسبوق عقب توقيع اتفاقية لاستيراد الغاز من إسرائيل بأكثر من ٢٠ مليار دولار.

كل هذه المؤشرات يجب أن تدفع القاهرة في التفكير مرة أخري إلى تغيير سياستها وذلك بالعمل على مواجهة خطاب الكراهية المنتشر في وسائل الإعلام والإعمال الفنية والعملية التعليمية والخطاب الديني، خصوصاً أن الدولة تسيطر سيطرة كاملة على تلك القطاعات، وتستطيع إيقاف تلك المظاهر والحد منها إذا أرادت.

في ظل التقارب الملحوظ الذي حدث بين بعض الدول الخليجية وإسرائيل مؤخراً، أصبح مؤيدي التطبيع في دول الخليج الدول شريحة لا يستهان بها، فهم ينظرون إلى إسرائيل كونها حقيقية واقعة، وإنكارها وعدم التعامل معها لن يفيد، كما يدعون دائما إلى ضرورة التعامل معها والاستفادة منها. ومن ناحية أخرى، نجد أن الهجوم غالبا ما يأتي من قبل الجماعات الإرهابية مثل حماس والجهاد الإسلامي وحزب الله المدعومة من إيران، تركيا وقطر، فهذه الدول وأذرعها، لا تريد وجود علاقات طبيعية بين الدول العربية وإسرائيل، حتي لا يتحقق السلام، لأنها تستفيد من الوضع الراهن وتحصل بموجبه علي ملايين الدولارات كمساعدات، بالإضافة إلي أن الدول التي تدعمهم تستغل هذه القضية للتدخل في شؤون الدول العربية، ولأنه كلما زاد التقارب بين الدول العربية وإسرائيل، سيتكشف للجميع أن الخطر الحقيقي علي الدول العربية يأتي من قبل إيران، تركيا وقطر وليس من إسرائيل.

************

[1] https://www.theguardian.com/world/2020/may/01/egyptian-tv-show-el-nehaya-about-israels-destruction-opens-real-world-rift

[2] Ibid.

[3] http://syriatimes.sy/index.php/culturt/46951-the-cast-of-the-guard-of-jerusalem-series-holds-a-press-conference

[4] https://www.nytimes.com/2020/05/02/world/middleeast/saudi-arabia-um-haroun-jews.html?fbclid=IwAR0iAYkWH5VKYLrzg3gSL6h-FjpPip5K-LV7L5Y4HckH_5L6SmjRoND2TLE

[5] Ibid.

[6] https://www.jpost.com/israel-news/foreign-ministry-egyptian-tv-show-predicting-end-of-israel-unacceptable-625956

[7] https://isgap.org/flashpoint/antisemitism-as-a-gateway-to-terrorism/

[8] https://www.timesofisrael.com/israel-carrying-out-secret-air-strike-campaign-in-sinai-to-help-egypt-report/

[9] https://www.reuters.com/article/israel-egypt-natgas/update-2-israel-starts-exporting-natural-gas-to-egypt-under-landmark-deal-idUSL8N29K1R8